Home » الاخبار » ‏البيان الختامي للقمة الثلاثية في العاصمة الأردنية
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وملك الأردن عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي وملك الأردن عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

‏البيان الختامي للقمة الثلاثية في العاصمة الأردنية

الأربعاء 2020/08/26
انهت القمة الثلاثية الإجتماع في العاصمة عمان، بإشتراك رئيس الحكومة العراقية “مصطفى الكاظمي” والرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” وعاهل المملكة الأردنية الملك “عبد الله الثاني”، اليوم الثلاثاء، بصدور بيان ختامي جاء فيه: أن القمة جاءت تعزيزاً للشراكة الفاعلة في إطار آلية التنسيق الثلاثي بين المملكة الأردنية الهاشمية وجمهورية العراق وجمهورية مصر العربية سعياً لتعميق التنسيق والتعاون والتكامل الاستراتيجي بين البلدان الشقيقة الثلاثة، على الصُعد الاقتصادية والإنمائية والسياسية والأمنية والثقافية وغيره.

اكد البيان الختامي للقمة الثلاثية التي عقدت، اليوم، بين العراق والاردن ومصر في عمان، على تعزيز الشراكة السياسية والاقتصادية والامنية بين المجتمعين، فيما أعرب القادة عن ارتياحهم إزاء مستوى التنسيق والتعاون السياسي والاستراتيجي بين الدول الثلاث.

كم نقل البيان عن رؤساء العراق ومصر والاردن، تأكديهم على أهمية تعزيز التعاون واعتماد أفضل السبل والآليات لترجمة العلاقات الاستراتيجية على أرض الواقع، وخاصة الاقتصادية والحيوية منها كالربط الكهربائي ومشاريع الطاقة والمنطقة الاقتصادية المشتركة، والاستفادة من الإمكانات الوطنية والسعي لتكامل الموارد بين البلدان الثلاثة الشقيقة وخاصة في ظل التبعات العالمية لجائحة فيروس (كورونا) المستجد على الأمن الصحي والغذائي والاقتصادي.
واشار القادة الى ((مركزية القضية الفلسطينية)) مشددا على ضرورة تفعيل الجهود لتحقيق السلام العادل والشامل الذي يلبي جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وخصوصا حقه في الدولة المستقلة ذات السيادة والقابلة للحياة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف، وفق القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية. بحسب البيان الختامي

فيما شددوا على ضرورة وقف إسرائيل ضم أية أراض فلسطينية وجميع الإجراءات التي تقوض فرص تحقيق السلام العادل، وتستهدف تغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية. وأكدوا على أهمية دور الوصاية الهاشمية التاريخية في حماية هذه المقدسات وهويتها العربية والإسلامية.

كما بحث القادة تطورات قضية سد النهضة، وأكدوا أن الأمن المائي لجمهورية مصر العربية هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، وعلى ضرورة التوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن على أساس القانون الدولي يحفظ حقوق ومصالح مصر والسودان المائية باعتبارهما دولتي المصب.

وجدد القادة تأكيدهم على الوقوف إلى جانب جمهورية العراق في حماية سيادته وأمنه واستقراره وجهوده لتكريس الأمن والاستقرار وتحقيق طموحات شعبه وتعزيز النصر الكبير الذي حققه العراق الشقيق بتضحيات كبيرة على الإرهاب الذي يشكل عدوا مشتركا.

واخيراً أكد القادة، على أهمية تكثيف الجهود للتوصل إلى حلول سياسية لأزمات المنطقة، وخصوصا الأزمات في سوريا وليبيا واليمن، وفقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة والمرجعيات المعتمدة، وبما يحفظ وحدة هذه الدول واستقلالها ومقدرات شعوبها، ويحفظ الأمن القومي العربي، ويحول دون التدخلات الخارجية التي تستهدف زعزعة الأمن القومي العربي. بحسب البيان الختامي للقمة.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*