Home » ثقافة » جنازير الهلاك تدور!!
د. صادق السامرائي

جنازير الهلاك تدور!!

الأربعاء ٢٠٢٠/٠٨/٢٦
صادق السامرائي…
الوجود العربي مستهدف برمته, وهذا ليس بالأمر الجديد, وإنما هو قائم قبل سقوط الدولة العثمانية بعدة قرون, فالعرب هم الأمة الوحيدة في تأريخ البشرية التي تمكنت بدينها أن تبني حضارة متواصلة بدولة قوية حتى نهاية الحرب العالمية الأولى.

ومن يتتبع التأريخ يكتشف أن التوجهات التنويرية التحديثية النهضوية في زمن محمد علي والخديوي إسماعيل في مصر تم الإجهاز عليها, وكذلك المشروع الذي إنطلقت به ثورة مصر بعد سقوط الملكية, وتواصل الإنقضاض على إرادة الأمة وبكثافة غير مسبوقة في العقود الأخيرة من القرن العشرين وتفاقمت في القرن الحادي والعشرين.

والخلاصة التي نجمت عن هذا الإنقضاض المبيد, أن الثروة النفطية الكامنة في الأرض العربية تحققَ تسخيرها لتدمير ما هو فوقها, وبإرادة عربية مبرمجة ومؤهلة للقيام بما لا يخطر على بال من الأفاعيل المروعة المستهدفة للمصير العربي.

كما أن أوجه المواجهة قد تنوّعت وتعقدت وصارت ذات أهداف علنية وخفية, وممارسات تعتمد على أبناء الأمة في تنفيذ البرامج المرسومة بأدوات يصعب الإستدلال عليها, وتوهم المندفعون نحوها بأنها ذات نتائج أخرى, لكنها تغريهم وتوقعهم في دهاليزها العتماء.

ومن المعروف أن الأحداث تُبنى على بعضها, وبموجب دراسات وأبحاث مستفيضة ورصينة ذات عدوانية عالية, فقد حمل القرن الحادي والعشرون نظرية الثروة المؤدينة, التي بموجبها يتم إنشاء أحزاب وحركات وفئات تتمنطق بدين, وترعاها ثروات النفط العربي التي تسخرت لتدمير العرب والدين, بثرواتهم وبدينهم.

وهذه النظرية (الثروَدينية) فعلت فعلها في الواقع, كما تفعل النار في الهشيم, فخربت ودمرت وقتلت ما لا تستطيعه قوة في الآرض لو صالت على العرب, أي أنها جعلت التخريب والتدمير يتحقق بسرعة فائقة بقدرات ذاتية, تتحرك كالبركان في الواقع المشبع بالنفط والمتأهب للإشتعال.

وما يجري في الواقع العربي وبلاد المسلمين يقوم به العرب والمسلمون, عن وعي ودراية وتنفيذ لآجندات فنائهم, أو عن جهل وغفلة وأسر بالإنفعالية والعاطفية والمشاعر السلبية, التي يتحقق تفجيرها في مرابعهم.

وعليه فلن ينقذ العرب إلا العرب, ولن ينقذ المسلمين إلا المسلمون, ومن يتصور أن قوة أخرى يمكنها أن تخرجهما من غياهب الجب المأساوي فهو على وهم وخيم.

فهل سيتنبه العرب والمسلمون, وهل من يقظة وغيرة على الأوطان والدين؟!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*