Home » اقتصاد » العكيلي: حماية سياسية لكبار الفاسدين تمنع محاسبتهم
رحيم العكيلي

العكيلي: حماية سياسية لكبار الفاسدين تمنع محاسبتهم

الثلاثاء 2020/09/01
رأى رئيس هيأة النزاهة الاسبق القاضي “رحيم العكيلي”، اليوم الثلاثاء، أن كبار المسؤولين والوزراء في العراق يتصرفون بمزاجية واغلب القرارات التي يصدروها تأتي لمجاملة شخصيات معنية، مشيراً الى أن هناك حماية سياسية لكبار الفاسدين تمنع محاسبتهم، وفقا لقوله.

في لقاء متلفز لـ”العكيلي”، تابعه “انا العراق” جاء فيه: إن العراق منذ عام (2003) ولغاية الان دائما ما تنحصر الايفادات بالمقربين وأصحاب المصالح بالاستناد الى الرشوة وهذا ليس شيئا جديدا وذلك لانعدام المسائلة ووجود حماية سياسية لكبار الفاسدين تمنع محاسبتهم.

ومضى الى القول: أن هيئة النزاهة معنية بمتابعة ما تنشره وسائل الاعلام وتفتح دعاوى لكل شيء يؤشر وجود فساد ومكاتب المفتشين العموميين كانت تتابع ذلك وتفتح تحقيقات، مبينا أن استشراء الفساد سببه غياب الرقابة وعدم محاسبة المتورطين.

وأضاف “العكيلي” أن كبار المسؤولين والوزراء في العراق يتصرفون بمزاجية واغلب القرارات تأتي لمجاملة شخصيات معنية ويقومون باستغلال النفوذ لمخالفة القوانين ويجب المحاسبة لمثل هذه الإجراءات.

وكان عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان العراقي “علي سعدون” كشف، الاثنين (27) تموز الماضي، عن سبب عدم محاسبة الفاسدين، طيلة السنوات الماضية، رغم استمرار عمليات الفساد الكبيرة والخطيرة في الدولة العراقية.

في حديث صحفي لـ”سعدون” حينها، جاء فيه: ان الفساد في العراق، كله بغطاء سياسي لأحزاب وكتل سياسية معينة، وعمليات الفساد، يقوم بها بعض الموظفين التابعين الى جهات وشخصيات سياسية متنفذة، وهذا هو السبب الحقيقي، الذي يمنع محاسبة الفاسدين، واستمرار عمليات الفساد.

واشار الى ان الضغوطات الدولية، لا تحمي صغار الفاسدين من الموظفين، لكن ربما تأتي لغرض حماية كبار الشخصيات المتورطة بعمليات فساد وغيرها، وهذا أمر وارد جداً، وهو ايضا احد اسباب عدم محاسبة الفاسدين، مؤكداً ان هناك عمليات فساد تتم عبر قرارات حكومية، وليس فقط غطاء سياسي، بل حتى غطاء حكومي من بعض الشخصيات في الحكومة. بحسب قوله

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*