Home » الاخبار » عمليات انهاء ظاهرة “السلاح المنفلت” بالعراق يولد مخاوف وشكوك سياسية شيعية
نوري المالكي وهادي العامري

عمليات انهاء ظاهرة “السلاح المنفلت” بالعراق يولد مخاوف وشكوك سياسية شيعية

السبت 2020/09/05
كشف ائتلاف دولة القانون بزعامة “نوري المالكي”، يوم السبت، عن وجود مخاوف سياسية من العمليات العسكرية ضد ((السلاح المنفلت”).

في مقابلة متلفزة لـ”محمد الحلبوسي”، قبل ايام، جاء فيها: ان السلاح المنفلت في العراق هو سلاح شيعي بيد الفصائل الشيعية، ويتعين على رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة “مصطفى الكاظمي” ضبط هذا السلاح بأعتبار ان الحكومة شيعية.

في حديث صحفي للقيادي في الائتلاف “سعد المطلبي”، جاء فيه: هناك مخاوف وشكوكا سياسية من ان العمليات العسكرية ضد السلاح المنفلت، قد تكون فيها استهداف سياسي ضد جهات وشخصيات معينة. موضحاً ان هذا الأمر تمت مناقشته في الاجتماع بمنزل زعيم تحالف الفتح “هادي العامري” وزعيم ائتلاف دولة القانون “نوري المالكي” اللذان عُقدا قبل ايام بين القوى السياسية الشيعية ورئيس مجلس الوزراء “مصطفى الكاظمي”.

واضاف “المطلبي”، ان المجتمعين شددوا على الكاظمي، بضرورة ابعاد اي اهداف سياسية او انتخابية، من اي عملية عسكرية، مرتقبة، تهدف الى فرض هيبة الدولة والقانون من خلال محاربة السلاح المنفلت، فهناك مخاوف وشكوك من هذا الأمر، وبصراحة هي قائمة حتى الساعة. بحسب قول المطلبي

والجدير بالذكر، بدأت القوات الامنية صباح اليوم بحملة عسكرية واسعة في محافظة البصرة، اقصى جنوبي العراق لمصادرة الأسلحة غير المرخصة، في إطار فرض هيبة الدولة.

والجدير بالذكر بتوجيه من رئيس مجلس الوزراء العراقي “مصطفى الكاظمي”، لإنهاء ظاهرة ((السلاح المنفلت)) في البلاد بعد تزايد حوادث القتل والاغتيال للناشطين في التظاهرات اضافة الى زيادة الهجمات التي تستهدف التحالف الدولي المناهض لتنظيم “داعش” والنزاعات العشائرية في مناطق وسط وجنوب العراق، بدأت القوات الأمنية صباح اليوم بحملة عسكرية واسعة في محافظة البصرة، لمصادرة الأسلحة عير المرخصة، وفرض هيبة الدولة.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*