Home » ثقافة » احزاب التخريب والتخريف..
العراق

احزاب التخريب والتخريف..

الثلاثاء ٢٠٢٠/٠٩/٠٨
عندما استلموا السلطة بعد التخلص من الدكتاتورية.. اول عملية ونضال قاموا بها هو تثبيت وجودهم وسؤالهم عن حصتهم من المال وذلك بحسب ما نشره ((بول بريمر)) الحاكم الامريكي في العراق بعد “صدام حسين”، في كتابه، يقول بعد حصول ما حصل في العراق وفي اول جلسة مع الجماعة المسمى بالمعارضة يقول كنت خائفاً من هذا الإجتماع كنت جالسا على طارف الكرسي وحذراً منهم.. ويتابع بالقول في اول سؤال من العراقين المسمى بـ (المعارضة) قالوا كم هو راتبنا…!! او كم من الاموال لنا.

انني لا اريد الدخول في تفاصيل الحدث والاتفاقيات وموضوع الاستلام والتسليم وهذا لي وذاك لك…!! وعند استلام احزاب التخريب والتخريف قاموا بزرع الفتنة والإختلاف بين الشعب وتسمية بعض من الشعب العراق بانهم اصحاب اليزيد..!! وفي حادثة قتل حدث في تظاهرات وقتل مواطن من قبل عسكري.. حيث حضر القائد الهمام يرتجف ويقول ((الدم بالدم)) وفي حادثة اخرى صرحت احدى اتباعه، وتحت قبة البرلمان قالت (٧ x ٧) ومن هنا كانت البداية بداية التخريب وتشتيت النسيج العراقي..!!

وفي حادثة اخرى أحد المعممين وعضو البرلمان العراقي، قال اننا نستعجل في حضور “الإمام المهدي” وانه لا يحضر إلاً عندما ينتشر الفساد نحن يجب ان نسعى لنشر الفساد اكثر فاكثر كي يظهر الإمام المنتظر..!!
واما احفاد ابو روغال كانوا يعملون تحت ستار المذهب.. استغلوا عاطفة الناس المذهبي وزرعوا في احاسيس المستضعفين والساذجين بان مذهبهم في الخطر.. استوردوا انواعا من الشعائر الهجينة والغريبة البالية في عاشوراء..

هذه الأحزاب وأحفاد ابو رغال.. لم يكونوا إلاّ احزاب ومجاميع التخريب والتخريف والتفريق.. وانهم شبه بالفطريات الخبيثة ونرى التكاثر وتكوين مجاميع بطريقة الانفطار حيث ينفطر من كل حزب مجموعة فاسدة وتحت مسميات مزروقة ويعمل اكثر مما كان حزبه الام يفعل..!! وانهم لم يحاولوا يوما من الجمع بين اطياف الشعب العراقي بل قاموا بغرس سموم والتخوين والتخوين بين الناس…

هؤلاء هم احفاد الذين بايعوا الحسين واستدرجوه الى كربلاء هو واهله المقربين منه وهناك غدروا به وعملوا ما عملوا.. واليوم انهم مرة أخرى اغتالوا وشوهوا ثورة “الحسين” عندما استشهد الحسين لم يكن هنالك شيعة ولا سنة ولم يكن هناك مذهب فلان ولا علان كلما كان هو الاسلام وهناك حكام ليس لهم ولاء ديني او وطني بل ولائهم المناصب فحدث ما حدث.. أما اليوم فهؤلاء لم يكونوا ألاّ احفاد ابو رغال وباسم الدين اغتالوا الدين والمذهب وجددوا اغتيال “الحسين” عليه السلام وشوهوا ثورته بالإضافة الى الدين الإسلامي بشكل عام..
انهم لم يكونوا سوى احفاد هولاكو حين دخل بغداد دمروا كل شيء وحتى الكتب العلمية..!! انهموا هتكوا بالبلاد والعباد.. فلا ادري هؤلاء المسيطرين على زمام الحكم ماذا قدموا للعراق والعراقيين!!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*