Home » الاخبار » احياء الذكرى الأولى لثورة تشرين
الذكرى الأولي لأحياء ثورة تشرين
الذكرى الأولي لأحياء ثورة تشرين

احياء الذكرى الأولى لثورة تشرين

الأحد 2020/10/25
تظاهرات في الجنوب كما هو بغداد العاصمة، اليوم الأحد، توافد المتظاهرين إلى ساحات العاصمة العراقية، وسط استنفار أمني، كما هو الأمر محافظات الجنوب.

انطلقت التظاهرات في المحافظات الجنوبية وبغداد لاحياء الذكرى الأولى لثورة تشرين، والمطالبة بمحاسبة الفاسدين، بالإضافة الى إجراء انتخابات حرة واختيار مفوضية مستقلة. فيما توافد المتظاهرون، وهم يحملون الأعلام العراقية في تسع محافظات جنوبية، ((البصرة)) و((الناصرية)) و((النجف)) إلى ساحات التظاهر وسط إجراءات أمنية مشددة. واحتشد الآلاف في ((البصرة)) وساحة الحبوبي في ((الناصرية)) جنوب البلاد، اللتين شهدتا محطات عنف وخطف عديدة طالت المتظاهرين في أوقات سابقة.

في حين، دعا الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة “يحيى رسول” المشاركين في المسيرات إلى عدم التظاهر خارج ساحة التحرير ببغداد، كونها مؤمنة بالكامل، والتعاون مع الأجهزة الأمنية والابلاغ عن أي حالة مشبوهة، فضلاً عن عدم السماح لبعض مدعي الانتماء للمتظاهرين بالاعتداء على القوات الأمنية المتواجدة لحمايتهم. مؤكداً أن لدى الأجهزة الأمنية تعليمات صارمة باتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بحق كل من يحاول التعدي على الممتلكات العامة والخاصة أو الأجهزة الأمنية والمتظاهرين.

وبدوره، وجه قائد قوات حفظ القانون اللواء “جواد الدراجي” تعليماته إلى قوات مكافحة الشغب في منطقة العلاوي بالعاصمة العراقية. وظهر في مقطع مصور نشره ناشطون يؤكد على ضرورة عدم السماح لأي كان سواء من المتظاهرين أم غيرهم بالاعتداء على عناصر الأمن. موضحاً حديثه لعناصره أنه في حال تم الاعتداء على أي من عناصر الأمن، فعليه التصرف دون انتظار أوامر من قيادته، وذلك ضمن الأصول القانونية وقواعد الاشتباك.

 

 

فيما كان مئات الناشطين قد وجهوا يوم الجمعة الماضي دعوات للتظاهر في الساحات بمختلف المحافظات، احتفالاً بمرور سنة على أوسع احتجاجات شهدتها البلاد العام الماضي، للمطالبة بمحاسبة الفاسدين وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ووقف المحاصصة بين الأحزاب، والتدخلات الخارجية.

والجدير بالذكر أن التظاهرات التي عمت مختلف المحافظات منذ تشرين الماضي، شهدت محطات عنف كثيرة، وأدت إلى مقتل ما يقارب الـ (600) متظاهر، وتعذيب وخطف المئات أيضا.

بينما لا يزال العديد من الناشطين يتعرضون لعمليات تهديد وترهيب من قبل مجموعات مسلحة، وعناصر مولين لبعض الأحزاب.

 

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*