Home » اراء و مقالات » الأسباب السيكولوجية التي أفقدت السياسي الشيعي شرفه الوطني أمام إيران؟
التحالف الوطني العراقي
التحالف الوطني العراقي

الأسباب السيكولوجية التي أفقدت السياسي الشيعي شرفه الوطني أمام إيران؟

الأحد ٢٠٢٠/١٠/٢٥
بقلم: خضير طاهر…
البنية الفكرية والنفسية للشيعي العراقي العربي بحاجة الى تفكيك العناصر المؤسِسة لها وتحليلها.. فالشيعي العراقي ظهرت لديه إختلالات وإضطرابات إنعكست على الدولة العراقية بشكل مدمر ناتجة عن تربيته وتنشئته في بيئة تتغلغل فيها المخططات الإيرانية منذ زمن بعيد بغطاء ديني بهدف السيطرة على العراق وتسخيره ونهب ثرواته.

وظاهرة العملاء بشكل جماعي من قبل الساسة الشيعة الإسلاميين ومن معهم الذين إرتموا في أحضان إيران وخانوا وطنهم ، بل عملوا على تدمير ونهب ثروات العراق بشكل منظم ومتواصل بحيث أصبح السياسي الشيعي عدوا صريحا لبلده ويقوم بأبشع الخيانات الوطنية .. وما ينفذه الساسة الشيعة هو حالة نادرة في تاريخ الخيانة والعمالة الجماعية!

والسؤال : ماهي الأسباب السيكولوجية التي جعلت السياسي الشيعي الإسلامي يفقد رجولته وشرفه الوطني أمام إيران؟

بأعتباري مواطنا عراقيا من عائلة شيعية وحسب خبرتي في الشأن الشيعي.. توجد مشكلة في تربية الفرد الشيعي داخل العائلة منذ البداية، فالطفل الشيعي وعيه يتفتح على طقوس عاشوراء ومنابر القراءة الحسينية.. وهذه التنشئة للطفل الشيعي تزرع في نفسه أيديولوجيا الغضب والكراهية الطائفية تحت عنوان مظلومية أهل البيت من الأئمة وكراهية بني أمية وبني العباس ثم تتمدد مشاعر الكراهية للسلطة المعاصرة التي تقود الدولة العراقية بإعتبارها (سنية) وهنا يتم دمج السلطة والدولة في هذه الكراهية دون تمييز وتفريق وتصبح هنا مشاعر الإنتماء الوطني لدى الشيعي ضعيفة جدا إن لم تكن معدومة حتى لدى غير المتدينين!

النقطة الخطيرة جدا في تنشئة الشيعي هي تربيته على حب وتقديس رجال الدين الإيرانيين وتصويرهم على ان المراجع والأقل منهم هم وحدهم الذين يفهمون الدين والتشيع أفضل من رجل الدين العربي .. وان هذا رجل الدين الإيراني هو وكيل الامام المنتظر، ووكيل أئمة أهل البيت ، ووكيل الرسول محمد وصولا الى ان هذا المرجع الإيراني وكيل الله على الأرض.. هذا النوع من الدجل والشعوذة الدينية يكرس عبادة شخصية رجل الدين الإيراني لدى شيعة العراق ويصبح رمزا مقدسا لديهم، ثم وهنا الخطر الكبير.. يغدو كل شيء إيرانيا محبوبا ومقدسا: الدولة الإيرانية وسلطاتها وشعبها ومخططاتها الخبيثة العدوانية.. لدرجة لا يصدق الشيعي العراق لغاية الآن ان من أرسل المجرم الزرقاوي الى العراق هي إيران، وان من أرسل عناصر تنظيم القاعدة وداعش هي إيران بالتعاون مع سوريا والأحزاب والميليشيات الشيعية العراقية.. لأن عقل الشيعي العراق مبرمج على تقديس إيران بسبب تأثير هالة المراجع الفرس المتواجدين في النجف وكربلاء والكاظمية على مر الزمن، والإحتجاجات التي خرجت ضد إيران من قبل المتظاهرين هي أعداد قليلة وغير مؤثرة قياسا الى اعداد نفوس شيعة العراق.

عملية غسل الدماغ التي تمارسها المرجعية الإيرانية في العراق و تسويق نفسها بإعتبارها جهة مقدسة تحتكر ((علوم الأولين والأخرين)) وتتصل بأهل البيت بحيث لدى قسم من الشيعة إعتقاد ان المرجع الإيراني يلتقي بالإمام المنتظر صاحب الزمان وربما يتلقى إلهامات معينة و فيوضات روحانية ربانية خاصة تزوده بالمعرفة الدينية والدنيوية .. هذه الصورة الوهمية المغلوطة للمرجع الإيراني تؤدي الى حالة ((خصاء نفسي)) لدى الشيعي العراقي إذ تلقائيا يشعر بمشاعر الدونية والنقص امام الإيراني، وتحت وطئة شعوره بالإنسحاق والنقص ينصاع صاغرا ذليلا الى خدمة الإيراني وطلب رضاه وبركاته كي يشبع الحاجة الى تغذية مشاعر ((الماسوشية)) بالمعنى النفسي وليس الجسدي الناتجة عن مشاعر النقص ، إذ يغدو السياسي الشيعي الإسلامي بحاجة الى الإهانة والمذلة أمام سيده الإيراني ويدمن على الخضوع والعبودية، لاحظ كيف تجمع إيران الساسة العراقيين الشيعة مثل الخرفان وتأمرهم بخيانة وطنهم وهم سعداء بهذه العمالة والخيانة لأنها تشبع حاجاتهم الماسوشية المريضة للعبودية!

حتى العلمانيين من الشيعة في طفولتهم أصابهم الضرر النفسي والعقلي من التراث الحسيني وطقوس عاشوراء.. ومفاهيم التقديس للمراجع الإيرانيين … مما أثر سلبا على نمو الشخصية الوطنية في داخلهم ، وقسم من علماني الشيعة توزع على الحزب الشيوعي الذي يحارب المفاهيم الوطنية ويدعو الى الأممية ، وقسم آخر إنخرط في التيارات القومية العربية التي تؤمن ان مصالح الدول العربية أهم من مصالح العراق!

لدى (سنة العراق) العرب الأمر مختلف نجد بنية نفسية عقلية أكثر إستقلالا، إذ لا وجود لسلطة مرجع ديني عليهم، (والسنة) يشعرون بالأبوة على الدولة العراقية، بينما الإسلامي الشيعي حمل السلاح وقاتل الدولة العراقية الى جانب إيران وكان ينظر الى هذه الخيانة الوطنية على انها (جهاد في سبيل الله)، وإذا كان الفرد (السني) متجردا عن سطوة العشيرة وبعيدا عن الإنتماء للشيوعية والاحزاب القومية والإسلامية، ولديه صفات الشجاعة الروح الوطنية ويتمتع بقدر من الثقافة العامة.. فإن هذا المواطن بهذه المواصفات هو مؤهل ان يكون رجل دولة حقيقي ويصلح لقيادة العراق بمستوى أفضل بكثير من السياسي الشيعي الإسلامي والعلماني معا.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*