Home » اراء و مقالات » هل انتهت ثورة تشرين؟ أم بدأت للتو تأثيراتُها القادمة…؟!
فارس كمال نظمي

هل انتهت ثورة تشرين؟ أم بدأت للتو تأثيراتُها القادمة…؟!

الأحد ٢٠٢٠/١١/٠١
فارس كمال نظمي…
منذ أيام، وتحديداً بعد يوم 25 تشرين الأول الماضي، تجري حوارات ونقاشات عدمية في قنوات الإعلام ووسائل الاتصال الاجتماعي وعلى ألسن سياسيين وحتى ناشطين، حول “انتهاء” ثورة تشرين وفشلها في تحقيق أهدافها.

ولهذه الرؤية المتعجلة أسباب متعددة، تبدأ من قصديات الثورة المضادة لتسقيط حراك تشرين وشيطنته وإفراغه من جذوته، وتنتهي في وجهات النظر المبسطة القائمة على الملامسة السطحية الجزعة للحدث دون تمحيص في مدياته العميقة غير المنظورة.

فإذا كانت منظومة السلطة (بضمنها الحكومة الحالية وجماعات ما دون الدولة) قد نجحت في ثورتها المضادة الشاملة والشرسة لتفكيك تشرين إلى تشرينات مشتتة تفتقر لوحدة الرؤية وفضيلة التنظيم، فإن ذلك لا يعني استعادة الشرعية السياسية للسلطة التي ما تزال في طور التآكل والانقراض، وما تزال محركات تشرين ماثلة دون أي تغيير في ما وراء المشهد السياسي المتصدع بحثاً عن شرعية بديلة قادمة.

ولذا، أقول لكل هؤلاء الموهومين (رغبوياً أو عفوياً) الذين يتصورون أن التاريخ الاجتماعي ليس أكثر من فصول متفرقة أو مشتتة لا تستنسل بعضها جدلياً، أقول لهم أن لا شيء يضيع أبداً من طاقة الزمن الاجتماعي الحي، إذ مثلما يبزغ الأمل من احتقان اليأس وينسلخ التحرر من قيود العبودية، فإن الثورات الناقصة تحقن بذارها تدريجياً في رحم المجتمعات حتى يكتمل الوليد الجديد من تفكك القديم واندثاره.

وهنا يجب التمييز بين أهداف الحراك التشريني النهائية (وهي ما تزال بعيدة عن التحقق بحكم التركة الثقيلة لسلطة زبائنية متعددة الأقطاب)، وبين تأثيراته المتحققة فعلياً في نسيج الثقافة السياسية والوعي الاجتماعي لجمهور عراقي كبير سواء كان مسانداً لتشرين أو معارضاً لها أو متفرجاً عليها.

فإذا كانت السنوات العشر الماضية قد شهدت تحولات عميقة في الهيمنة الثقافية، من أفول الإسلاموية الفاسدة إلى بزوغ نزعة عراقوية مرتبطة بمشاعر الظلم الاجتماعي بما جعل التفاوت الطبقي عاملاً أساسياً في إعادة إنتاج الهوية الوطنية الاحتجاجية، فإن الحراك الاحتجاجي الثوري التشريني حملَ معه مضامين نوعية جديدة صارت جزءاً من المجال العراقي العام، أهمها ما يأتي:

إنه ولّد عصفاً نوعياً لتهيئة مسرح الأحداث – في المديين القريب والمتوسط- لولادات جديدة للتطور السياسي للبلاد وفقاً لديناميات أكثر قرباً من مفاهيم المواطنة والديمقراطية والعدالة الاجتماعية، دون أن يعني ذلك خلو هذه الولادات من آلام المخاض وتأزماته.

إنه إيذان بأن الوعي بالضرورة الملحة لإعادة توزيع الثروة، سوف لن يتراجع بعد اليوم، وإن حصة المسحوقين والمحرومين من الثروة الوطنية قد حان أوان المطالبة الراديكالية بها ضمن إطار متين من الوعي بالظلم المرتبط بالغضب الأخلاقي.

إن شعار “استعادة الوطن” أصبح حاجة جمعية أساسية تتعلق بـدافع استعادة العدل واسترجاع الكبرياء الإنساني لجماعة بشرية عريقة إسمها “العراق”، وليس بحثاً عن إشباع هوياتي مؤقت فحسب. وهذه النزعة السلمية الحادة لاستعادة الوطن ستولّد ارتدادات لها بمرور الوقت حتى في المحافظات التي ظلت صامتة أو منعزلة عن الحراك الاحتجاجي.

إنه ولّد مناخات تسمح بإعادة تشكيل أساسية لمفهوم “القدسية”. فالمقدس الجديد سيتجلى فقط بحق الفرد في حياة كريمة ومنصفة لا مناص من استرجاعها أو على الأقل الكفاح من أجلها، وكل ما عدا ذلك من مسميات قداسوية يغدو قابلاً للنقد والدحض والتشكيك وحتى الاستهجان ما دام لا ينتصر لمظلوميات الأفراد “المقدسة”.

إن المخيال الاجتماعي لجمهور كبير من العراقيين صار يحتفظ بصورة نهائية للمنظومة الحاكمة، هي صورة الحاكم المذنب الفاقد لشرعية الاستمرار بعد خرقه الكامل للعقد الدستوري والاجتماعي مع الجمهور، ليبقى توقيت استبعاده الحتمي أمراً فنياً يتعلق بتطورات الأحداث ومساراتها المعقدة.

للمرة الأولى منذ ستة عقود، ينبثق جيل سياسي شبابي معارض جديد، له تصوراته وأفكاره وأساليبه وخياراته التنظيمية القادمة، بمعزل عن العملية السياسية البريمرية القائمة على التفتيت الإثنوطائفي، وبقطيعة تامة مع التنظيمات السياسية التاريخية التقليدية (الإسلامية أو القومية أو اليسارية). وهذا يعني أن المجتمع السياسي العراقي قد امتلك أبعاداً نوعية عميقة –ستظهر تأثيراتها الحاسمة لاحقاً- على يد فئة عنفوانية كبرى تشكل أكثر من ثلثي سكان البلاد.

ما حدث في تشرين هو نهاية غير رسمية لحقبة وعي سياسي زائف وثقافة سياسية خضوعية، مثلما هو بداية التفكير الجمعي الجدي لدى فئات واسعة من العراقيين بأنهم لن يستطيعوا أن يعيشوا بالطريقة السابقة أبداً، وأن التغيير لم يعد وهماً أو مطلباً مستحيلاً بل هاجساً نفسياً عميقاً يقترب من كونه حقيقة مؤجلة ليس إلا، قد يقصر أو يطول الزمن المطلوب لإنجازه.

* * *
الفعل الاحتجاجي الثوري يمثل طاقة متحولة ومتعددة الأشكال. وإحدى تحولاته النوعية أن ارتداداته الفكرية في عمق البناء السوسيوسياسي لا تتضح للعيان إلا بعد فترة كمون تنصهر فيها كل العناصر المولدة للتغيير، القادمة من الماضي والمستلهِمة للمستقبل. وما حدث في العراق خلال عام كامل هو تكثيف وتسريع غير مسبوقين للزمن الاجتماعي، ليصبح أقرب من أي وقت مضى، من ساعة التحول التي ما برحت تولد يومياً، هناك في “الجديد” القادم الذي ابتدأ في تشرين.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*