Home » ثقافة » لعبة الله!!
د. صادق السامرائي

لعبة الله!!

الإثنين ٢٠٢٠/١١/٠٢
صادق السامرائي…
لعبة الله تسود وتتسلط على الناس في مجتمعات تولت أمرها عمائم دبقة ذات نفاق, وفتاوى أهواء عليلة وتضليل, وبموجبها بشر بلا قدرة على إنتاج ما هو نافع للناس, وبين ليلة وضحاها يتحول إلى صاحب الملايين, بل وأن أرصدته في البنوك تتجاوز المليارات, وعندما تسأل, من أين له هذا, يأتيك الجواب:
”إن الله يرزق مَن يشاء بغير حساب”!!

وأناس في أدنى الدرجات الوطيفية وبدون مؤهلات, وفجأة وإذا بهم في أعلى المناصب والرتب, وعندما تتساءل متعجبا, يكون الجواب:
”إن الله يعز من يشاء”!!

فتكاثر الذين رزفهم الله بغير حساب, وأعزهم كما يشاء, حتى إنقلبت الدنيا رأسا على عقب, واختلط حابلها بنابلها, وصار الفساد دينها ومذهبها وربها المِعطاء الكريم!!
أي لعبة هذه؟!!
وأي تطاول على الله!!

لعبة الله تجيدها العمائم المحقونة بالكراهية العمياء والأحقاد, التي ترى أنها غنمت البلاد وما فيها وما عليها, وأن العباد عبيدها وأرقامها التي بها تسرح وتمرح, وكل الثروات ملكها المشاع, ولها الحق الشرعي في توزيع الغنيمة على مَن تشاء, وتعلق خطاياها وآثامها على الله, وتقول بأنه يرزق ويعز ويذل وكذا وكذا, وتسوّغ كل فساد وفسق بإسمه.

إن فقه الغنيمة هو الذي يسود ويتسلط ويبرر الجرائم والمظالم والفتك بالإنسان, لأن البشر وفقا لهذا الفقه عبيد أو أسارى أو مملوكين للغانمين, الذين أعزهم ورزقهم ربهم, الذي خصهم برعايته وفضله دون العالمين.

وإنهم لأولاد شيطان رجيم, وأباليس سوء وشرور وبغضاء, وفقه لئيم!!
لعنة الله على كل دجال مضلل زنيم!!
وأين الله من هؤلاء الآثمين؟!!

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*