Home » اراء و مقالات » معاداة البارزاني نطح للصخور
صبحي ساله يي

معاداة البارزاني نطح للصخور

الأربعاء ٢٠٢٠/١١/١١
صبحي ساله يي
الهجمات الارهابية التي إستهدفت قوات البيشمركه خلال الفترة الماضية، والهجمات الصاروخية التي إستهدفت أربيل، والهجوم الوحشي على مقر الفرع الخامس للحزب الديمقراطي الكوردستاني في بغداد ونهبه وحرقه… والوقوف ضد إتفاقية تطبيع الأوضاع في شنكال، والأنتقادات التي توجه دون وجه حق للسلطة في الإقليم والحزب الديمقراطي الكوردستاني وللرئيس بارزاني في بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي، والتي أصبحت ديدن جميع المرتزقة والطفيليين والإنتهازيين وشرذمة أصحاب الأقلام المأجورة المتجردة من الضمير الانساني والقومي والوطني، والتي تسترزق من وراء الدعوة الى تخريب وتدمير كل شيء جميل في الوطن. جميعها تحركات وتصرفات متشابهة من حيث فداحة العدوان وشناعة التصرف الذي ينم عن فقدان الرجاحة وانعدام الحكمة في إتخاذ القرار، ومن حيث إنها مدفوعة الثمن، ووقوعها في خانة رمي الشجرة المثمرة بالحجارة ونطح الصخور.

وبمناسبة ذكر مصطلح (نطح الصخور)، لابد من سرد حكاية الوعل الكبير الذي بلغ به البغض والحقد والغرور والتكبر، الى أن يعزم على مناطحة جبل شاهق شامخ ليزيله من الوجود أو في الأقل ليزحزحه من مكانه طمعاً في الوجاهة وسماع تصفيق الآخرين له وإشادتهم بشجاعته وقوته. ففكر في الأمر وطلب المساعدة من إخوته الوعول، وبعد أن وعدهم بشتى الوعود، إستطاع حشد بعض الوعول الغبية والحمقاء. وبدؤا ينطحون الجبل بقرونهم، ومع كل نظرة وصيحة لصاحبهم الأحمق الكبير، كان الأغبياء يزيدون من شدّة وقوة نطحاتهم. ولكن بعد فترة تكسرت قرونهم وسالت من رؤوسهم دماء كثيرة، حينها إكتشفوا غبائهم في إطاعة صاحبهم المغفل. وقرروا تركه، والنجاة قبل الهلاك. أما الوعل المغرور فقد بقى وحيداً وواصل نطح الجبل وضربه وركله.

خلال العقود الماضية حاول الكثيرون من النطاح التجمع حول الرئيس بارزاني، من أجل نطحه وإحداث الشقوق والخدوش بين صفوف شعبه وحزبه والنيل من مكانته، ولكنه ولأنه جبل أشم، صمد وإنتصر. وفي كل مرة وبعدما كان يتبين جهل الجاحدين ويظهر حقدهم، إختفوا جميعاً وإختفى آثارهم ولم يبق من أخبارهم، وحتى أوزارهم إلا ما ندر. ومن بقايا تلك الأوزار النادرة يستقي الناطحون الجدد، القادمون من كل حدب وصوب، ومعهم بعض النكرات الذين يحاولون طمس الحقائق، وإلباس الباطل لباس الحق، ونطح حكومة الاقليم والرئيس بارزاني، فيبدون إنهم لم يتعظوا من هزيمة مَن مضوا وهاموا في التيه وإختفوا، ويعتقدون أنهم أذكى من غيرهم في المكر والكيد، وفي التصويب وهدم كوردستان والتنقيص من مكانة حكومة الإقليم، ويظنون إنهم أقوى من غيرهم في النطح، لذلك يجمعون أمرهم على مهاجمة البارزاني والطعن في مقاصده وأهدافه.

الفهم المتأخر لمن يفكر في معاداة البارزاني، والعدول عن نطح الجبل الشامخ، خيرٌ له من الاستمرار في التخبّط والتلعثم والعنجهية الغبية والحماقات، وعليه أن يتعظ من دروس التاريخ ويسأل نفسه ومن الذين حوله : لماذا هذا الإستجماع لكل ما بالدواخل من مخزونات الغباء والعناد والحقد، ومحاولة هدم الجبل الأشمّ الذي لايمكن حتى إضعافه أو النيل منه؟.

وأخيراً نقول: شتان بين رجل أغاظ الأعداء وأذنابهم طوال حياته، همه الأول تنمية الإنسان والوطن وتحقيق النجاحات في مختلف المجالات ومقارعة الإرهاب والإرهابيين وحصول أبناء شعبه على حقوقهم المشروعة. وبين أشباه رجال، أعداء وفاشلين وعملاء وخونة، يسعون بالتعليمات والأوامر والأموال القادمة من وراء الحدود الى نشر الفوضى والرعب وزرع الفتن.

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*