Home » الاخبار » بارزاني: قانون الاقتراض دون التوافق مع الكورد عقوبة لشعب كوردستان
نيجيرفان بارزاني

بارزاني: قانون الاقتراض دون التوافق مع الكورد عقوبة لشعب كوردستان

الأحد 2020/11/15
قال رئيس كوردستان “نيجيرفان بارزاني”، اليوم الاحد، إنّ اقرار البرلمان العراقي لقانون العجز المالي “الاقتراض” بدون التوافق مع الكورد بأنه ((عقوبة ضد سكان الاقليم كوردستان)).

في مؤتمر صحفي لـ”بارزاني” عقده، اليوم، عقب اجتماع للرئاسات الثلاث في الاقليم، وتابعه “انا العراق” جاء فيه: هذا القانون استُخدم للعداوة ضد الاقليم وهنا المشكلة، وأنّ رسالتنا للقوى السياسية العراقية ان اقليم كوردستان على استعداد للاتفاق مع بغداد على مسألة النفط وجميع المسائل لان مشكلتنا ليست نفط وانما مشاكل اخرى لا يمكن دون حلها أن يستقر العراق. مضيفاً أن هذا القرار مبعث قلق جدي لإقليم كوردستان، وانه عقوبة ضد سكان اقليم كوردستان وموظفيه.

ومضى “بارزاني” بالقول: نحن ننظر الى هذا التطور بأنه خطير، وسؤالنا إلى جميع السياسيين العراقيين.. هل اقليم كوردستان جزء من العراق أم لا .. هل أن موظفي الاقليم جزء من موظفي العراق؟. مشيراً إلى أن المصادقة على هذا القرار هو عكس جميع المبادئ التي بنينا عليها العراق بعد عام (2003)، وأن مشاكل العراق لا تعالج بهذا الشكل واذا كان لبعض الاطراف في البرلمان العراقي لديها القوة لتمرير هكذا قوانين فان الامور لا تسير بهذا الشكل.

وأضاف، الذي جرى في البرلمان العراقي جعلنا نيأس من القرار ومن السياسيين العراقيين، ونحن نتفهم شيئا أن لنا حقوق كما علينا واجبات فاقليم كوردستان لن يتهرب من المسؤولية، دائما كنا كاقليم كوردستان على استعداد للاتفاق على ملف النفط.

وأما حول ارسار مبلغ (320) مليار دينار. قال بارزاني: أن “الحكومة الاتحادية اتفقت مع حكومة الاقليم على ارسال هذا المبلغ بالرغم أن المبلغ قليل ولكن وافقنا عليها، مؤكداً نحن على استعداد للاتفاق على جميع الواردات النفطية والكمارك، وسنقدم كل هذه الحقائق للبرلمان.

كما ابدى شكره لمواطني وموظفي الاقليم على تحملهم لهذا الوضع ونطمئنهم بان اولوياتنا معالجة هذه المشاكل، وانا على يقين بانه يمكن معالجتها عن طريق الحوار، لافتاً إلى أن هناك وفد من الاقليم سيذهب الى بغداد ولكن المشكلة يجب ان تنفذ بغداد التزامها تجاه موظفي الاقليم.

وقال “بارزاني” الى أن حكومة بغداد قامت اليوم بتوزيع راتبين، وليس معقولاً أن لا تعالج هذه المسالة ويجب وعليها الإلتزام بالاستحقاقات المالية وارسال الرواتب. مستذكراً إن حكومة الاقليم تشعر بمسؤوليتها تجاه موظفيها وتحاول تأمين رواتب الموظفين لكن المشكلة الاساسية للإقليم ان عدد الموظفين كبير جداً مهما كانت الاسباب وهذه مسألة جوهرية يجب معالجتها.
واضاف “بارزاني” أننا لا نتصور ان يكون ((الفتح)) و((سائرون)) ضد الكورد لان هذا ليس في مصلحتهم ايضاً، وحول موقف رئيس الوزراء قال انه، محل تقدير وشكر لأنه لم يرسل القانون بهذه الصيغة الى البرلمان ولكن جرت تغييرات عليه في البرلمان.

فيا شدد رئيس الأقليم، أنه لغاية الان لا يوجد نظام اتحادي في بغداد، وإنما هناك من يريد أن يتحكم مركزياً في جميع الامور، مع اننا عدنا الى بغداد في (2003) برغبتنا. معتبراً أن الموجود في العراق حالياً ليس حكماً اتحادياً، وانما حكم مركزي قوي يريد أن يكون كل شيء بيده.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*