Home » ثقافة » ليتني أكون مخطئا
علي علي11

ليتني أكون مخطئا

الثلاثاء ٢٠٢٠/١١/١٧
علي علي…
يبدو ان خصلتي الانتماء والولاء مازالتا هما العنصرين البارزين، والسِمتين الظاهرتين، اللتين تعلوان ولا يعلى عليهما، في ردود أفعال مسؤولينا وساستنا المتبارين في الحصول على مراكز قيادية وحقائب وزارية كل أربع سنوات، وفي كل تشكيلة حكومية تمر بمرحلة المخاض.

وقطعا الانتماء والولاء ليس للعراق، وليس للذين ضمخوا أصابعهم بالحبر البنفسجي، بعد تحديهم كثيرا من التهديدات والمخاطر، فالولاء شطّ بعيدا عن هؤلاء، والانتماء يلوِّح بكل جرأة تصل حد الصلافة، معلنا ان آخر المستفيدين من التغيير المزمع هم العراقيون. فقد تعود رؤساء الأحزاب والكتل على دفع مرشحيهم للتشكيلات الوزارية، وفق مقاييس لاتخدم الوزارات ولا المؤسسات ولا الهيئات ولا حتى استعلامات الدوائر الحكومية، فالمهنية تغط في نوم عميق أثناء انتقاء الأحزاب مرشحيهم، كذلك الكفاءة شدت رحالها بعيدا عن موازين الكتل، إذ تُدفعت أسماء المرشحين وفق نظرية الـ (گوتره). كما أن لفقرات الدستور غياب دائم أثناء فترات الانتخاب، لاسيما فيما يخص البعثيين المسجلة ضدهم أعمال ضد المواطنين، والمزورين والمتهمين بمواد سبق أن أقر الدستور انها لاتجيز للمدانين بها تسنم مواقع قيادية، فضلا عن المتهمين بجرائم جزائية وأخرى تندرج تحت طائلة الفساد بأنواعه وأشكاله وأصنافه.

قبل ربع قرن كان صدام يأتي بالشخص غير المناسب، الذي لايفقه شيئا غير التلفظ بعبارة (نعم سيدي) وقد يكون حاصلا على الشهادة الاعدادية على أبعد احتمال، ويريه من المغريات المادية مالم يكن يحلم بنيلها بتاتا، ليوزره وزارة حساسة تتطلب ممن يستوزرها مواصفات ومؤهلات علمية، ويتمتع بشخصية قيادية، فضلا عن سيرته وسلوكه وتاريخه المهني وحتى الشخصي والعائلي، وبذا يضمن الملعون أن الوزارة أخذت طريقها الى الحضيض، فيتدنى العمل بمؤسساتها وهيئاتها إداريا وانتاجا، وتبقى إسما على غير مسمى، وهذا ماكان يرسم اليه ويخطط له ويعمل كل شيء من أجل تحقيقه. وبسيناريو ساذج يقال هذا الوزير بعد حين بسبب أو من دون سبب، ويأتي بغيره بالمواصفات المتدنية ذاتها، فيكمل مشوار سابقه في صنع الخراب ونشر الفوضى والتخلف ومظاهر الفساد في وزارته. ومن المؤكد أن الحال في التسلسل الهرمي للوزارة، يصبح بفعل وزراء كهؤلاء تسلسلا ليس له اول ولا آخر، فتنتقل عدوى سوء الإدارة الى المديرين العامين فالمعاونين فالمديرين فالموظفين، وهكذا سار الحال الى أن استحال حال البلاد الى رقعة جغرافية على سطح الكرة الأرضية، بعيدة عن مسيرة باقي الأمم في الرقي والبناء والعمران، ومحاصرة داخل إطار معزول عن العالم، وكأنها في كوكب آخر، وهذا ما رسم له صدام وحققه.

هي تجربة يعيها جيدا كل ساستنا في العراق ويذكرونها بالتفصيل الممل، سواء الذين ركبوا موجة السلطة وأبحروا في تيار الجاه والسلطان، أم الذين يتطلعون الى نيل مركز مرموق في سدة الحكم، ويسعون الى الوصول اليه بشكل او بآخر!. وباستقراء بسيط لما كان وما سيكون، تتضح مآلات الأمور، ويسهل التخمين في مكانة البلد ووزاراته، وبأي درك ستقبع فيه بعد حين، مادام النهج المتبع في الاستيزار نهجا نفعيا، ومادام المتسلطون فيه نفعيين، وليس لمصلحة العباد والبلاد حساب ضمن حساباتهم، فماذا تكون النتيجة غير التدني والتدهور في إدارة الوزارات وعملها! وسيأتي يوم تعاد فيه كل سيناريوهات العقود الأربعة الماضية، لكن، بشخوص جدد.. وأسماء جدد.. وسيكون عراقا جديدا أيضا، ببعث جديد، وستكون حتما سقوطات جديدة.
أقول هذا وأتمنى أن أكون مخطئا في تخميني وحدسي.
aliali6212g@gmail.com

ملاحظة/ جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*