Home » الاخبار » صانع توابيت إندونيسي يتحول إلى مليونير
سقوط نيزك من الفضاء على منزل "يوشواهوتا جالونج" صانع توابيت إندونيسي يتحول إلى مليونير
سقوط نيزك من الفضاء على منزل "يوشواهوتا جالونج" صانع توابيت إندونيسي يتحول إلى مليونير

صانع توابيت إندونيسي يتحول إلى مليونير

السبت 2020/11/21
سوشيال ميديا…
المليونير بالصدفة…
انه عامل إندونيسي يعمل في صناعة التوابيت، قد شاء القدر ان يتحول إلى مليونير بفضل نيزك وزنه أكثر من (2) كيلوغرام.. سقط بشكل مفاجئ من السماء ليخترق سقف منزله، ويستقر داخل البيت الذي يقع في بلدة ((كولانج)) بشمال إندونيسيا.

وكان الإندونيسي “يوشواهوتا جالونج” الذي يبلغ من العمر (33) عاماً، يعمل في المنزل، عندما اخترق حجر نيزكي بحجم كرة القدم، سقف غرفة المعيشة، وهو الحجر الذي تصل قيمته إلى (1.4) مليون جنيه استرليني، بحسب صحيفة ((The Sun)).

فيما أشاد الخبراء بالصخرة الفضائية التي يبلغ عمرها (4.5) مليار عام، باعتبارها واحدة من أهم اكتشافات النيازك على الإطلاق، مؤكدين إنها قد تحتوي على عناصر تعطي أدلة عن أصل الحياة.

قام “يوشواهوتا” ببيع هذه الصخور بالفعل لجامع متخصص، وهو ما جعله يحصل على ما يكفي من المال للتقاعد وبناء كنيسة جديدة في قريته، حيث حصل على ما يعادل راتب (30) عامًا مقابل (2.2) كيلوغرام من الصخور.

كما قال “يوشواهوتا” كنت أعمل في صناعة تابوت في الشارع أمام منزلي، عندما سمعت صوت دوي هزّ منزلي، وكان الأمر كما لو أن شجرة قد سقطت علينا، وكان الجو حارًا جدًا بحيث لا يمكن حمله، لذا قامت زوجتي بجمع الصخور بمجرفة وأخذناها إلى الداخل.

من هو مشتري النيزك؟
فيما تم إرسال الصخور إلى خبير الصخور الفضائية الأمريكي “جاريد كولينز” في منزله في بالي، والذي قال: أضاء هاتفي بعروض مجنونة، فقفزت على متن طائرة لشراء النيزك، وكان ذلك في منتصف أزمة كوفيد، وبصراحة كنت في حيرة بين شراء الصخرة لنفسي، أو العمل عليها مع العلماء وجامعي التحف في الولايات المتحدة، فحملت الكثير من المال بقدر ما استطعت، وذهبت للعثور على “يوشواهوتا”، الذي تبين أنه مفاوض ماهر.

وشحن “كولينز” صخرة الفضاء إلى أمريكا، حيث اشتراها جامع أمريكي قام بتخزينها في النيتروجين السائل في مركز دراسات النيازك في جامعة ولاية أريزونا.

يذكر أن شظايا النيزك التي تم تأمينها بواسطة جامع ثان معروضة للبيع حاليًا على موقع ((eBay)) مقابل (757) جنيه إسترليني للغرام الواحد.

Malboto

About أنا العراق

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*